تكنولوجيا

يشعر مستخدمو Adobe بالغضب بسبب الآثار الغامضة للسياسة الجديدة المتعلقة بالذكاء الاصطناعي


أدت التغييرات التي طرأت على شروط خدمة Adobe إلى إرباك المستخدمين وغضبهم من إمكانية استخدام عملهم – حتى المشاريع غير المنشورة وقيد التنفيذ – لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي.

تلقى مستخدمو تطبيقات Adobe المختلفة، بما في ذلك Photoshop وSubstance Painter، إشعارًا منبثقًا يوم الأربعاء يقول “قد نصل إلى المحتوى الخاص بك من خلال الطرق اليدوية والآلية، مثل مراجعة المحتوى”.

يقول القسم المحدث (الذي دخل حيز التنفيذ في 17 فبراير 2024) في شروط خدمة Adobe:

“قد تقوم أنظمتنا الآلية بتحليل المحتوى الخاص بك وخطوط عملاء Creative Cloud (المحددة في القسم 3.10 (خطوط عملاء Creative Cloud) أدناه) باستخدام تقنيات مثل التعلم الآلي من أجل تحسين خدماتنا وبرامجنا وتجربة المستخدم.”

اللغة غامضة. لكن الإشارة المحددة لـ “الأنظمة الآلية” واستخدام “التعلم الآلي من أجل تحسين خدماتنا وبرامجنا”، أثارت على الفور مخاوف من استخدام العمل الإبداعي للمستخدمين كبيانات تدريب لأدوات الذكاء الاصطناعي من Adobe.

أنظر أيضا:

أدوات الذكاء الاصطناعي الجديدة من Adobe للفيديو مرعبة للغاية

بصرف النظر عن الإشارة ضمنًا إلى أن أي محتوى مستخدم وكله سيكون بمثابة مادة لبيانات التدريب دون رصيد أو تعويض، هناك مخاوف خصوصية محددة للمستخدمين الذين يعملون مع المعلومات السرية. “لا يمكنني استخدام Photoshop إلا إذا كنت موافقًا على حصولك على حق الوصول الكامل إلى أي شيء أقوم بإنشائه باستخدامه، بما في ذلك أعمال NDA؟” نشر الفنان @SamSantala على X.

سرعة الضوء ماشابل

في صفحة منفصلة توضح كيفية استخدام Adobe للتعلم الآلي، تقول Adobe إنها لا تستخدم المحتوى المخزن محليًا على جهازك، لذا تستخدم فقط المحتوى المخزن في Creative Cloud. بخلاف ذلك، فإن المحتوى الذي ينشره المستخدمون للعامة، مثل المساهمات في Adobe Stock، وعمليات الإرسال التي سيتم عرضها على Adobe Express واستخدامها كبرامج تعليمية في Lightroom، يتم استخدامها “للتدريب” [Adobe’s] الخوارزميات وبالتالي تحسين [its] منتجات وخدمات.”

لقد تم بالفعل تطبيق مثل هذه الاستخدامات للمحتوى العام منذ أن أطلقت شركة Adobe نموذج الذكاء الاصطناعي الخاص بها Firefly، والذي يقوم بإنشاء الصور وتشغيل ميزات الذكاء الاصطناعي الأخرى مثل Geneative fill. تروج شركة Adobe لـ Firefly باعتبارها آمنة تجاريًا، لكنها قالت أيضًا إن Firefly تم تدريبها على بيانات المجال العام، والتي تتضمن صورًا تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي من منافسها Midjourney – وهو منتج يزعم الفنانون أنه نتيجة لانتهاك حقوق الطبع والنشر.

كل هذا يعني أن جمع بيانات التدريب لنماذج الذكاء الاصطناعي يعد مشكلة غامضة جعلت من الصعب على المبدعين والشركات على حد سواء تتبع المحتوى المحمي بحقوق الطبع والنشر ومنع الأعمال غير المصرح بها من التسرب إلى تدريب النماذج. وقد أدى ذلك إلى تقويض نشر Adobe لميزات الذكاء الاصطناعي الأخلاقية المزعومة وتعريض ثقة العملاء للخطر.

لكي نكون واضحين، لم يثبت بشكل قاطع أن التغيير الأخير في سياسة Adobe يعرض المستخدمين لانتهاكات الخصوصية، لكن المستخدمين يشعرون بالقلق بشكل مفهوم حتى من مجرد تلميح إلى أن عملهم الخاص قد يكون في متناول نماذج الذكاء الاصطناعي من Adobe. لا تشير شروط الخدمة الجديدة بشكل صريح إلى بيانات تدريب Firefly أو الذكاء الاصطناعي، لكن التحديث يقول إنها قد تحتاج إلى الوصول إلى محتوى المستخدم “لاكتشاف أو منع أو معالجة مشكلات الاحتيال أو الأمان أو المسائل القانونية أو الفنية”. وإنفاذ شروطها التي تحظر المحتوى غير القانوني أو المسيء مثل مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال. قد يعني هذا أن Adobe تسعى إلى مراقبة الوصول إلى محتوى المستخدم بحثًا عن انتهاكات محددة.

لكن اللغة المستخدمة، بما في ذلك التلميحات واسعة النطاق إلى التعلم الآلي من أجل “تحسين” أدوات Adobe، تستغل المفاهيم التي أصبح أصحاب التوجهات المتعلقة بالخصوصية حذرين منها بشكل مبرر في لحظة حساسة للغاية.

لقد تواصل Mashable مع Adobe للحصول على توضيح وسوف يقوم بتحديث هذه القصة إذا سمعنا ردًا.

المواضيع
خصوصية الذكاء الاصطناعي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى